فكر صح فكر صح

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

الرئيس الجزائري محمد بوضياف وقصة إغتيالة من حارسة الشخصي


محمد بوضياف



محمد بوضياف هذا الشخص من أنظف رجال السياسة الذين حكموا الجزائر ، ولكن الغرب لا يُريد أي شخص يسعي إلي قوة أي دوله عربية فتم التخطيط له وقتله ، لم يكن بوضياف يحب فرنسا وهم أيضاً لم يكونوا يحبونه كان يقيم في المغرب وابتعد عن السياسة نهائياً ولكنه قال عندما تحتاجني الجزائر فأنا علي أتم الإستعداد للعودة ، وبعد الإستقلال تم إيقاف الإنتخابات حتي لا تحدث فتنه في الجزائر وطلب أصحاب القرار في الجزائر منه تولي منصب رئيس دولة الجزائر ، رفض في البداية ولكن بعد التفكير والمناقشات قبل هذا المنصب .

بعد فترة بدأ الأمر يظهر له فقد أتوا به ليكون ستارة يفعل من خلفها الجنرالات والجيش ما يحلو لهم ، كانوا يعتقدون أنه سوف يتغير مثل حكام العرب وسوف تغريه الأموال والمنصب ولكنه كان أقوي من كل ذلك ولم ينصاع لهم ، ولكنه قد كان بالفعل داخل عشة الدبابير فإما ينصاع لهم وإما سوف يواجه المشاكل .

قرر الرئيس بوضياف أن يواجه المشاكل ويبدا في تنظيف الجزائر فقد كان يُريد أن يري الجزائر دولة مستقلة سياسياً وإقتصادياً وقرر أن يواجه الجميع منهم القضاء والجيش وغيرهم ، وبالطبع لم يكن هذا الأمر ليمر مرور الكرام ، فعندما علموا أنه لن ينخدع بمرض السلطه وسيكون عائق لهم قرروا التخلص منه .

كيف مات الرئيس محمد بوضياف ؟

تآمر جنرالات الجيش الجزائري لقتل الرئيس محمد بوضياق لكي يخلو لهم كل شئ فتم إغتيالة علي الهواء مباشرة في مدينة عنابة في قصر الثقافة وسط جنرالات الجيش ،  قُتل علي يد حارسة الشخصي المسمي مبارك بومعرافي وهو ملازم في القوات الخاصة الجزائرية ، ولم يتم محاكمة أي من المسئولين ، فقط تم الحكم عليه بالإعدام ثم خُفف إلي المؤبد ، وكان يعيش داخل سجن خمس نجوم ومجهز بكل شئ ، ويقال أنه تم تهريبة علي يد جنرالات الجيش وكان آخر كلمة نطق بها في خطابة قبل أن يتم قتلة هي كلمة الإسلام ، حيث كان يقول إن الأمم التي سبقتنا قد سبقتنا بالعلم والإسلام ، وبعدها تم إطلاق النار عليه فرحم الله هذا الرئيس الشريف الذي قُتل علي يد جيشة .

أقوال الرئيس بوضياف :-


١ - لا يوجد في كل رجال السياسة في الجزائر أكثر من 70 واحد شريف .

٢ - يجب القضاء على الفساد في مؤسسة القوات المسلحة الجزائرية .

٣ : يجب إبعاد الكثير من جنرالات الجيش عن المؤسسة العسكرية لفسادهم وسيطرتهم على اقتصاد الجزائر .

٤ - قال لزوجته بعد استقبال العسكر له بحفاوة بالغة : حفاوتهم لن تمنعهم من اغتيالي فلا ثقة لي بهؤلاء .
فقالت الزوجة له : إذا انت أتيت بنية الإنتحار ؟
قال لها : إنه الواجب ... كل املي أن يمهلوني بعض الوقت ( يقصد أن يصلح شيئا من فسادهم قبل ان يغتالوه ) .

٥ - قال لمحاميه وصديقه الشخصي : أنه يهادن القضاة لبعض الوقت حتى يتخلص منهم بعد استقرار الدولة وكان يرى أن مؤسسة القضاة كلها فاسدة ولكن التخلص منهم يحتاج بعض الوقت .


عن الكاتب

ahmed dandash

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

فكر صح