فكر صح فكر صح

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

ما لا تعرفة عن صلاح الدين الأيوبي


صلاح الدين الأيوبي



كان صلاح الدين متقللاً في ملبسه، ومأكله ومركبه‏.‏  وكان مواظباً على الصلوات في أوقاتها في الجماعة، حتى  في مرضة ، كان يدخل الإمام فيصلي به، فكان يتجشم القيام مع ضعفه‏.
و كان متواضعا لايعرف البذخ ولايرتدي سوى عباءة مصنوعة من الصوف، ولا يعرف أنه تخطى إلى مكروه  ولا سيما بعد أن أنعم الله عليه بالملك، بل كان همه الأكبر ومقصده الأعظم نصره الإسلام، وكسر أعدائه اللئام، لم يترك في خزانته من الذهب سوى جرم واحد - أي دينار واحد - صورياً وستة وثلاثين درهماً‏.
‏لم يخلف أموالاً ولا أملاكاً لجوده وكرمه وإحسانه إلى أمرائه وغيرهم، حتى إلى أعدائه ، وقد بنى وزيرخزانة صلاح الدين للسلطان دارا جميلة في دمشق ليقيم فيها، فعزله وقال ( ان الله لم يخلقنا للسكن فيها وانما خلقنا لعبادته والجهاد في سبيله ).
وكان يحب سماع القرآن والحديث والعلم، ويواظب على سماع الحديث، حتى أنه يسمع في بعض مصافه جزء وهو بين الصفين فكان يتبحبح بذلك ويقول هذا موقف لم يسمع أحد في مثله حديثاً، وكان رقيق القلب سريع الدمعة عند سماع الحديث، وكان كثير التعظيم لشرائع الدين‏.‏
وكان من أشجع الناس وأقواهم بدناً وقلباً،  ولا سيما خلال الحملة الصليبية الثالثة  ، فإنه كان مع كثرة جموع الصليبيين  وأمدادهم حيث حشدت كل اوروبا الغربية جيوشها  وشارك فيها  ؛ ثلاثة من أكبر ملوك أوروبا وهم  فريدريك الأول بربروسا إمبراطور ألمانيا، وفيليب الثاني ملك فرنسا، وريتشارد قلب الأسد ملك إنجلترا.  لا يزيده ذلك إلا قوة وشجاعة، رغم خذلان الممالك الاسلامية المجاورة له ، وقد بلغت جموعهم في حصار عكا خمسمائة ألف مقاتل، ويقال‏:‏ ستمائة ألف،  ،  فقتل منهم مائة ألف مقاتل‏.‏  ولما انفصل الحرب وتسلموا عكا وقتلوا من كان بها من المسلمين وساروا برمتهم إلى القدس جعل يسايرهم منزلة منزلة، وجيوشهم أضعاف أضعاف من معه، ومع هذا نصره الله وخذلهم، وسبقهم إلى القدس فصانه وحماه منهم، ولم يزل بجيشه مقيماً به يرهبهم ويرعبهم ويغلبهم ويسلبهم حتى تضرعوا إليه وخضعوا لديه، ودخلوا عليه في الصلح، وأن تضع الحرب أوزارها بينهم وبينه، فأجابهم إلى ما سألوا على الوجه الذي أراده، لا على ما يريدونه، وكان ذلك من جملة الرحمة التي رحم الله بها المؤمنين‏.‏

المصدر :
ابن كثير البداية و النهاية
أ.د. علي محمد عودة
التاريخ الإسلامي


عن الكاتب

فكر صح

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

فكر صح