فكر صح فكر صح

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

قصة أكبر حادثة إنتحار جماعي في التاريخ - جونز تاون


أكبرحادثة انتحار في التاريخ


هل سمعت من قبل عن مذبحة جونز تاون ، أكبر حادثة إنتحار جماعي عرفها التاريخ علي مدار مئات السنين ، هذة الحادثة التي أقنع فيها شخص واحد وهو جيم جونز أكثر من ١٠٠٠ شخص بالإنتحار الجماعي ، وسوف نتعرف معاً علي أحداث أكبر حادثة إنتحار جماعي في التاريخ .

من هو جيم جونز :-

ولد جونز عام ١٩٣١ ووالدة كان محارب في الحرب العالمية الأولي لم يتلقي جونز الحب والرعاية وهو صغير ، لذلك إقترب إلي عالم التدين وأصبح يلقي الخطب الدينية وهو صغير فكان يخطب بين أصدقائة ويقدم لهم النصائح الدينية .
كان جونز يدعي أنه يحب المثالية يحب أن يصبح الأبيض مثل الأسود ، الغني مثل الفقير ، لا يوجد أي فرق بين الناس وبعضها ، ويدعو الناس إلي الإيثار وتفضيل مصلحة الغير عن مصلحة النفس ، وفي ذلك الوقت كانت أمريكا غارقة في العنصرية وكرة الرجل الأسود ، لذلك شعر العديد من الناس بالتعاطف مع جونز وأنه رجل يدعو إلي الحق والمثالية فإنضم إلية العديد من الناس .
كان جونز في البداية مثل الحمل الوديع ، فهو الشخص الذي يدعو إلي السلام ، ويكرة العنف ، ويعطي كل شخص حقة ، ولكن تدريجياً وعندما أصبح لدية العديد من الأتباع أصبح يأمرهم بالطاعة العمياء له وأن يسمعوا الكلام دون أي نقاش .

بداية حياتة الدينية :-

كانت حياتة الدينية قد بدأت منذ الصغر وكان كل يوم يقترب أكثر فأكثر إلي الحياة الدينية وفي عام ١٩٥٦ أسس جونز كنيسة معبد الشعوب وكان جونز هو الأب الروحي لتلك الكنيسة ، وإستمر جونز في إدعائة العدل والمساواة والمثالية ونشر الأخلاق الحميدة وكان يقف بجوار الفقراء والمحتاجين ، ويكرة الظلم ، و يقف أمام الأشخاص الذين يدعون إلي التفريق بين البيض والسود ، وقد قام هو وزوجتة بتبني طفل آسود وآخر أبيض وثلاثة أطفال كوريين ، بعد ذلك قام جونز بنقل أتباعة إلي شمال كاليفورنيا حتي يستطيع أن يجذب العديد من الأتباع فقد أصبحت الحكومة تضهد أفكارة وسياساتة ، عندما إنتقل جونز أصبح ينشئ المعابد وينشر سياستة يوم بعد اليوم ويدعي أنة يستطيع فعل المعجزات وان يشفي من الأمراض مثل السرطان ، وبدأ في غسل دماغ أتباعة .


إنشاء قرية جونز تاون :-

أصبح لجونز العديد من الأتباع الذين يدينون له بالولاء والطاعة ، وفي عام ١٩٧٤ طلب منهم الإنتقال إلي دولة إشتراكية معزولة في أمريكا تدعي غيانا وإنتقل معة أكثر من ١١٠٠ شخص وفي تلك المنطقة بدأ يظهر جونز علي حقيقتة وبدأت نواياة الشريرة تظهر ، فقد أصبح يعاملهم علي أنهم عبيدة ، جعلهم يبنون لأنفسهم بيوت من الخشب صغيرة ، وقسمهم بحيث ينام الرجال مع بعضهم والنساء مع بعضهم ، وأبعد الأزواج عن زوجاتهم ، وأجبر الأشخاص علي العمل لدية عدد ساعات يومية تعددت في بعض الأوقات ١٦ ساعة ، إعتدي عليهم جنسياً وأصبح يجعلهم يعتقدون بأنهم تحت تهديد خارجي ويجب أن يكونوا مستعدين في أي لحظه للهجوم .

السبب وراء الإنتحار الجماعي في جونز تاون :-

تم تقديم العديد من الشكاوي إلي الكونجرس عن المعاملة السيئة التي يعاملها جونز لأتباعة فتوجة عضو من الكونجرس عام ١٩٧٧ مع ثلاث صحفيين وعندما وصلوا إلي مدينة جونز تاون وجدوا أن الأمور تسير علي ما يرام لكن هناك بعض الشخاص الذين طلبوا الرحيل من المدينة فرتب لهم عضو الكونجرس أمورهم لكي يرحلوا وكان عددهم ١٧ شخص أما الباقي فخافوا أن يتركوا المدينة خوفاً من جونز ، وبينما تستعد المجموعة إلي السفر هاجمتهم جماعة مُسلحة تابعة لجونز وقتلتهم جميعاً بما فيهم عضو الكونجرس .

أكبر حادثة إنتحار جماعي في التاريخ :-

عندما بدأت قصة مقتل عضو الكونجرس تنتشر تأكد جونز أن الموت قادم لا محالة فأخذ يخطب في أتباعة بأن الأعداء سوف يهجمون عليهم ليسلخوا الأطفال أمام أعينهم ويغتصبوا النساء ويقتلوا الرجال ، وأفضل حل أن يفعلوة هو أن يقتلوا أنفسهم حتي لا يستطيع الأعداء قتلهم ، وصرخت سيدة في أتباع جونز حتي يفيقوا لكنهم كانوا يتبعونة كالعمي ، وفي الساعة الخامسة في يوم ٢٨ من شهر نوفمبر عام ١٩٧٨ ، وزع جونز بعض المشروبات التي تحتوي علي سم السيانيد وأجبر الأهالي علي تسميم أبنائهم وبعد ذلك تموت الأمهات بنفس الطريقة ، وبعد ذلك يموت الرجال ومن لم يكن يخضع للأمر يتم قتلة وتعذيبة ، وبعد ساعات تم إنتحار جميع من في المكان وفي النهاية قتل جونز نفسة بالرصاص ، ولم ينجو من ذلك الحادث غير أربع أشخاص وهم الذين قصوا علينا ما حدث في مذبحة جونز تاون ، أكبر حادثة إنتحار جماعي في التاريخ .

فسبحان من أعزنا بالإسلام


عن الكاتب

ahmed dandash

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

فكر صح