فكر صح فكر صح

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

قصة الحكيم الذي إشتري النار من بائع الجنة


الرجل الذي كان يبيع الجنة


كان هناك حكيم يعيش في قريتة في سلام وأمان يأمر الناس بفعل الخير ويجعلهم ييتعدون عن الشر ، وكان دائما ما ينصحهم بفعل الخير لكي ينالوا الجنة وينصحهم بالإبتعاد عن النار ، وكانت تلك القرية تعيش في سلام وأمان ، وفي يوم من الأيام هبط علي تلك القرية رجل غريب يدعي أنه رسول من عند الله ، وأن الله أمرة أن يبيع قطع من الجنة لأهل تلك القرية ، وكان معاة شهادات تثبت أن هذا الشخص قد إشتري قطعة من الجنة .

في البداية لم يصدقة الناس ولكن بعد ذلك بدأ البعض يصدقة ويشترون منه قطعة من الجنة ، ويحصلون في المقابل علي شهادة مختومة بأنه قد إشتري جزء من الجنة ، كان ذلك الحكيم مذهول من قدرة هذا النصاب علي إقناع الناس ، حاول الحكيم نصح الناس بأن يبتعدوا عن ذلك النصاب الذي يحصل علي الأموال منهم بدون مقابل ، ولكنهم لم يسمعوا له ، بل ونصحوة بأن يُسارع لشراء قطعة من الجنة قبل أن تنفذ القطع ، فكر هذا الحكيم كثيراً كيف يقنع أهل قريتة بأن هذا الشخص ما هو إلا نصاب ، فكر كثيراً وكثيراً حتي وصل إلي طريقة ذكية يُقنع أهل قريتة بأن ذلك الشخص ما هو إلا نصاب فماذا فعل .

ذهب الحكيم إلي ذلك النصاب بعد أن جمع اهل قريتة وقال له .
الحكيم : هل تبيع أراضي من الجنة .
النصاب : نعم ومعي توكيل من الله ببيع تلك الأراضي .
الحكيم : أنا أريد أن أشتري النار فبكم تبيعها لي .
النصاب : هل جُننت في عقلك من يريد أن يشتري النار .
الحكيم : أنا أريد أن أشتري النار فبكم تبيعها .
النصاب : خذ النار بأكملها ملك لك بدون مقابل وسوف تذوق العذاب الأليم .

وقف الحكيم أمام أهل قريتة بعد أن حصل علي العقد بشراءة للنار وقال لأهل قريتة " لقد إشتريت النار بأكملها ولن أدع أحد يدخل النار معي ، وسوف تدخلون جميعاً الجنة " ، عندما سمع أهل قريتة ذلك علموا أن هذا النصاب كان يخدعهم وفاقوا من غيبتهم .

الإستفادة من القصة :-
نستفيد من تلك القصة بأن نتعلم طريقة النصح والحوار ، فها هو الحكيم عندما ذهب ليقنعهم بأنهم علي خطأ لم يقتنع أحد ، ولكن عندما أقنعهم بالمنطق وبالعقل بعد شراءة للنار ، إقتنع الجميع ، لذلك علينا أن نتعلم الأسلوب الأمثل للنصح والإقناع .


عن الكاتب

ahmed dandash

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

فكر صح